مناصرة القضايا والاتفاقيات ذات الصلة

آلت جسمار على نفسها أن تتصدي لقضايا حساسة لم تطرق من ذي قبل بواسطة المنظمات – وهذا ما يجعل جسمار متفردة ورائدة . على سبيل المثال قضايا الأمن الإنساني كانت في الماضي تقع تحت مسئولية الدولة المباشرة، بينما نجد أن العمل لخلق التمييز الإيجابي لمناصرة حقوق المعاقين من القضايا التي لم تطرح من قبل . كذلك في إطار حملة مكافحة وباء الإيدز يصبح من الضرورة مناقشة قضايا السلوك الجنسي، في مجتمعات السودان المحافظة. ولأن هذه الأمثلة تدلل في المقام الأول على الحاجة إلى تغيير أساسي في السياسات والمفاهيم،  فإن أنشطة المناصرة الفاعلة تظل ضرورية لتحقيق النتائج الإيجابية المرجوة .

من جانب آخر ولأجل خلق حملة مناصرة قوية، يلزم أن تبني على قاعدة معلومات غنية قوامها البحث العملي والتقصى الميداني . لذلك لا غرو أن نجد عناصر المناصرة مضمنة كجزء أساسي في كل مشاريع جسمار تقريباً.

إلى جانب ذلك تـنـشط جسمار في مناصرة إتفاقية حظر القنابل العنقودية، حيث تساهم المنظمة في التنوير بالإتفاقية وأهدافها، إلى ذلك فإن المنظمة معنية بحث الأجهزة الرسمية بالدولة للإنخراط والتوقيع على هذه الإتفاقية الهامة.

 

هذا وقد تم عقد العديد من ورش العمل في هذا الصدد.

تتبنى جسمار منهج المناصرة عبر جميع أنشطة المنظمة بما في ذلك الاجتماعات، الندوات، ورش العمل، الإصدارات وحملات الإعلام. 

سرد تاريخي لأحداث العمل عبر مناطق التماس :

فبراير 2002م :

نظمت الحملة السودانية لمكافحة الألغام ورشة التخطيط الاستراتيجي لتطوير خطة ثلاثية 2000-2002 وقد  قرر اعضاء الحملة السودانية لمكافحة الألغام في وثيقة الاستراتيجية ضرورة الدخول مع شركاء من المنظمات غير الحكومية في منطقة سيطرة جيش الحركة و ذكروا اوسيل كشريك محتمل. كان الهدف هو البحث عن عمل مشترك في قضايا المناصرة و مكافحة الالغام المضادة للانسان .

أبريل 2001م :

زار فريق من منطقة مكافحة الألغام البريطانية السوان واجتمع بإعضاء الحملة السودانية لمكافحة الألغام . فكرة مكافحة الألغام عبر التماس اقترحت من قبل الحملة السودانية لمكافحة الألغام وقبلت من قبل منظمة مكافحة الألغام البريطانية (LMA). حصلت منظمة مكافحة الألغام البريطانية (LMA) علي تمويل لاحقاً من صندوق دايانا التذكاري كدعم أولي  .

أغسطس 2001م :

استضافت منظمة مكافحة الالغام البريطانية في لندن اجتماع مشترك بين الحملة السودانية لمكافحة الألغام، اوسيل (OSIL) و سيماس (SIMA). وافقت المجموعات علي العمل سوياً من حيث المبدأ في مكافحة الألغام الأرضية و وقعت مذكرة تفاهم .

فبراير 2002 م :

طورت منظمة مكافحة الألغام البريطانية مشروع مشترك لجمع المعلومات علي جانبي مناطق الصراع في السودان حيث مولت المجموعة الأوربية المشروع . وافقت اكسفام Oxfam علي ان يكون الشريك المجموعة الاوربية والحملة السودانية و اوسيل بمشاركة المنظمات غير الحكومية المحلية . سمي المشروع مبادرة الاستجابة و جمع المعلومات عن الألغام في السودان .(SLIRI)

مارس 2002 م:

تأسس مكتب الأمم المتحدة لخدمات الالغام في الخرطوم للمرة الاولي.

تم عمل تقييم مشترك في جبال النوبة من كلا الجانبين، اشترك في العمل منظمة مكافحة الالغام البريطانية  و الحملة السودانية لمكافحة الالغام و اوسيل .

ابريل – نوفمبر2002م :

واجهت مبادرة SLIRI  العديد من الصعوبات و الخلاف بين الشركاء علي قضايا الادارة و الملكية و تمكين المحليين و بناء الثقة عبر مناطق التماس . انسحبت الحملة السودانية و اوسيل و منظمة مكافحة الالغام كمنظمات غير حكومية و الان تكافح لتوجيه المشروع نحو طبيعته كمشروع تماس يعني بالملكية السودانية و بناء القدرات وعمل مكافحة الالغام كاداة سلام بين الشركاء .

سبتمبر2002و فبراير2003م :

اسس مكتب مكافحة الالغام القومي في الخرطوم و رمبيك في سبتمبر 2002 و فبراير2003م علي التوالي .

سبتمبر 2002 :

وقعت الحملة السودانية و اوسيل و منظمة العون الكنسي الدنماركي مذكرة تفاهم في جنيف للتعاون المشترك في عمل مكافحة الألغام، وقعت الحكومة السودانية و الحركة / الجيش الشعبي و مكتب الأمم المتحدة لخدمات الألغام علي مذكرة تفاهم أخرى لنفس الغرض .

فبراير 2003م :

تم عقد اجتماع تنسيقي لمكافحة الالغام في  امسردبا بجبال النوبة بتمثيل من الحكومة السودانية و مكتب الامم المتحدة و الحملة السودانية و اوسيل لمناقشة قضايا التنسيق و الخطط المستقبلية ثم يعقد كل ثلاثة اشهر اجتماع ادارة مكافحة الالغام في منطقة محايدة داخل السودان او في الخارج.

أبريل 2003م :

تم تخريج متدربي ازالة الالغام بعد تدريب مشترك بواسطة مكتب الامم المتحدة لمكافحة الالغام و العون الكنسي الدنماركي.

جاء المتدربون من اوسيل من مناطق سيطرة الحركة / الجيش الشعبي و من جسمار من مناطق سيطرة الحكومة.

مشاريع جسمار

 

النصوص الكاملة للاتفاقيات الدولية

إتفاقية أتوا لحظر الألغام

الإتفاقية الدولية لحظر القنابل العنقودية

إتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

أضغط هنا للاطلاع على نشاط مساعدة الضحايا بجسمار

                                 د. حسين العبيد

                                    المدير العام   

بإيقاف الألغام، نوقف قتل المدنيين الأبرياء

مخلفات الحروب غير المنفجرة:  ضياع التنمية والحياة الآمنة

 

معاً نوقف انتاج واستخدام وتخزين القنابل العنقودية

 

Powered by JASMAR IT Department

Copyright ©2003 JASMAR.net