التنمية وبناء السلام

تعنى جسمار بقضايا الأمن الإنساني والتي بدورها لا تـنفصل عن قضايا التـنمية والسلام بل وتـتـلاقى معه بكثير من الأوجه.

أبتـدرت جسمار مهمتها كمنظمة رائدة في مجال مكافحة الألغام للأغراض الإنسانية، حيث أنعكست نتائج ذلك العمل في دعم الإستـقرار ومن ثم التـنمية بكافة أشكالها الزراعية والعمرانية والرعوية. الشاهد في ذلك أن المجتمعات المتأثرة بالحروب ظلت تعاني وتتأخر فيها عملية التـنمية جراء انتشار الألغام ومخلفات الحرب، بإزالة الألغام فقد تمكنت تلك المجتمعات من الوصول إلى مصادر مياه الشرب، الأراضي الزراعية والرعوية وبالتالي ممارسة حياتها المدنية الطبيعية. شركاء جسمار في العمل منظمة اليونسيف، المجموعة الاستشارية لمكافحة الألغام MAG، منظمة الدعم الكنسي الدنمركي DCA، منظمة OSIL.

فيما يختص بمصابي الألغام فـقـد أفردت جسمار مساحة طيبة لاستيعاب هذه الفئة وإعادة إدماجها نفسياً وإجتماعياً وإقتصادياً عبر المشاريع التي صُممت لهذه الأغراض.

ومن البرامج التي تصب في دعم السلام والتـنمية برنامج إعادة الدمج النفسي، الاجتماعي والإقتصادي للجنود السابقين من ذوي الإعاقة وغيرهم، ذلك متمثلاً في البرنامج الذي تم تمويله عبر مفوضية نزع السلاح، التسريح وإعادة الدمج بشمال السودان، حيث يأتي هذا البرنامج في سياق تـنفيذ إتفاقية السلام الشامل الموقعة في يناير 2005.

بما أن تحدي مرض الإيدز من التحديات التي تواجه الأمن الإنساني فإن جسمار  تعمل مع شركائها في ميدان مكافحة مرض الإيدز وذلك بالشراكة بجنوب كردفان مع منظمات DCA, OSIL, SKILLS، كما تعمل في نفس المجال مع شركائها اليونسيف، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وصندوق الأمم المتحدة للسكان بولاية كسلا.

تضطلع جسمار كذلك بدور قيادي هام في ترسيخ مفاهيم الأمن الإنساني وسط المجتمع برفع الوعي تجاه المخاطر التي يواجهها المجتمع.

 

 

النصوص الكاملة للاتفاقيات الدولية

إتفاقية أتوا لحظر الألغام

الإتفاقية الدولية لحظر القنابل العنقودية

إتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

أضغط هنا للاطلاع على نشاط مساعدة الضحايا بجسمار

                                 د. حسين العبيد

                                    المدير العام   

بإيقاف الألغام، نوقف قتل المدنيين الأبرياء

 

Powered by JASMAR IT Department

Copyright ©2003 JASMAR.net